الحديث الشريف - الحديث - الحديث النبوي و ما يرشد إليه - ما يرشد إليه
رقم الفتوى 10989
نص السؤال مختصر

كيف فتح الباب رسول الله لزوجته و هو يصلي ثم عاد لمكانه ؟

نص السؤال الكامل

كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي في البيت والباب عليه مغلق فجئت فمشى حتى فتح لي ثم رجع إلى مقامه " رواه أحمد، ماقتنعت، يعني الحديث النبي راح مشوار و رجع و هو عم يصلي !

الجواب مختصر

بسم الله،والحمدلله، والصّلاة والسّلام على رسول الله ،أمّا بعدُ :

الحديث ثابت عند الترمذي (٦٠١) وأحمد (٢٤٠٢٧) وغيرهما عن السيّدة عائشة رضي الله تعالى عنها.

لكنّ قول السّائل: راح مشوار... إلخ يظهر أنَّ السّائل لا يعرف مساحة بيت النّبيّ صلّى الله تعالى عليه وسلّم، فحجراته صلّى الله تعالى عليه وسلّم مساحاتها صغيرة جداً، وعليه فالنّبيُّ الكريم ربّما تقدّم خطوةً أو خطوتين لفتح الباب وهذا أمرٌ لايبطل الصّلاة، فعند كثيرٍ من الفقهاء يُبطل الصلاة ثلاث حركات متواليات.

تنبيه:

إذا أشكل على المسلم حديث عليه أن يسأل أوّلاً: هل هو ثابتٌ؟ فإن جاء الجواب من أهل الاختصاص: نعم، فعليه أن يبحث عن معناه لا أن يبادر إلى إنكاره.

والله تعالى أعلم

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2019/04/08

المفتي


د. بسام عبد الكريم الحمزاوي

د. بسام عبد الكريم الحمزاوي

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به