استشارات و نصائح - الاستشارات - استشارات متنوعة - هموم الشباب
رقم الفتوى 10983
نص السؤال مختصر

كيف يكون الانسان موفقاً في حياته ؟

نص السؤال الكامل

أحياناً يكون اﻷنسان موفق  بحياته في جميع  أموره وقد يكون الحظ معه ؟ ومنهم إي عمل يعمله لا يوفق به وتراه كل أموره عكس مايتمناه ؟ ويكون ملتزم دينياً، فما هو السر وكيف اﻷنسان يكون موفقا .

الجواب مختصر
الجواب الكامل

بسم الله،والحمدلله، والصّلاة والسّلام على رسول الله ،أمّا بعدُ :

في قاموس إسلامنا لا وجود لكلمة الحظّ إلّا بمعنى القسط الوافر من الشّيء كما قال ربُّنا : وما يلقّاها إلّا ذو حظٍّ عظيم . 

بل نحن نؤمن بالتّوفيق الرّباني.

و ربّي وعد المؤمن وغيره بمجازاته على اجتهاده في الدّنيا وهو مصداق قول ربِّنا : كلاً نُمدُّ هؤلاء و هؤلاء من عطاء ربّك و ما كان عطاء ربّك محظوراً .

فإذا رأيت عاصياً موفّقاً فهو لبذله الأسباب الّتي وعد ربّي بالجزاء عليها في الدّنيا والآخرة ،و في ذات الوقت هناك من العصاة أوغيرالمسلمين من لا ينال هذا التّوفيق رغم بذله للأسباب لحكمٍ جليلةٍ قد يكون منها أن يُوصله ربِّي إلى الإسلام .

أمّا إذا رأيت مؤمناً مسلماً و لم ينل التّوفيق رغم بذل الأسباب ، فهذا أيضاً لحكمٍ جليلةٍ ،منها تكفير الذّنوب أو أنَّ هذا الأمر فيه شرٌّ . والله يريد أن يصرفه عنه أو أن يرى الله منه صبراً يعقبه فرجاً أو لربّما إذا فتح له لَتغيّر حاله ، و هذا ما يجسّده قول ربِّنا (( و لو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض و لكن ينزل بقدر ما يشاء ))

و أخيراً التّوفيق موهبةٌ ربانيّةٌ تستجلبها بالالتجاء إلى الله في الأسحار و برِّالوالدين - وما أنفعه - و الصّدقة على نيّة التّوفيق .

و لْتكن أخي الكريم عبداً لله مؤمناً بحكمة ربِّك ، واثقاً بأنَّ ما قضاه الله هو الخير بل كلُّ الخير .

والله تعالى أعلم 

تاريخ النشر بالميلادي 2019/04/08

المفتي


الأستاذ سلطان الجنن

الأستاذ سلطان الجنن

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به