الحديث الشريف - الحديث - الحديث النبوي و ما يرشد إليه - ما يرشد إليه
رقم الفتوى 10978
نص السؤال مختصر

هل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ألف مرة يوم الجمعة تفيد في تسير الأمور الصعبة ؟

نص السؤال الكامل
الجواب مختصر

بسم الله، والحمدلله ،والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعدُ :

لإكثار من الصّلاة على النّبيّ صلّى الله تعالى عليه وسلّم ليلةَ الجمعة ويومَ الجمعة مطلوبٌ دون تقييدٍ بألفٍ بل قد يزيد أو ينقص بحسب استطاعته، وقد ثبت عند أبي داود وابن ماجه وغيرهما أنّه صلّى الله تعالى عليه وسلّم قال:

(إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة فأكثرا علي من الصلاة فيه، فإن صلاتكم معروضة علي).

والصّلاة على النّبيِّ صلّى الله تعالى عليه وسلّم مظنّةٌ لرفع البلاء وتيسير الأمور، فقد قال أبي بن كعب رضي الله تعالى عنه : إنّي أكثر الصّلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي؟ قال عليه الصّلاة والسّلام: (ما شئت) قال قلت الربع؟ قال ما شئت فإن زدت فهو خير لك، قلت النصف؟ قال ما شئت فإن زدت فهو خير لك... قلت: أجعل لك صلاتي كلها، قال عليه الصّلاة والسّلام : (إذا تكفى همك، ويغفر لك ذنبك) أخرجه التّرمذي وغيره.

والنّاس تختلف بحسب أوقاتها وأشغالها فيبذل الإنسان ما يستطيع من وقتٍ للصّلاة والسّلام على النّبيِّ صلّى الله تعالى عليه وسلّم على أن يحاول ألّا ينقص ذلك يوميّاً عن عشرِ مرّاتٍ في الصّباح ومثلها عند المساء.

فقد قال عليه الصّلاة والسّلام :

(من صلى علي حين يصبح عشرا، وحين يمسي عشرا أدركته شفاعتي يوم القيامة) كما ثبت عند الطّبراني.

والله تعالى أعلم 

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2019/04/07

المفتي


د. بسام عبد الكريم الحمزاوي

د. بسام عبد الكريم الحمزاوي

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به