استشارات و نصائح - الاستشارات - استشارات متنوعة - هموم الشباب
رقم الفتوى 10977
نص السؤال مختصر

كيف لحافظ القرآن أن يُبتلى بمرض ؟

نص السؤال الكامل

أختي شابة في العشرين من عمرها .وتعرضت لمرض نفسي وهو الانفصام هو ليش شديد عندها ونحن نعالجها  وسؤالي هو أن اختي كانت تحفظ في القرآن ووصلت لسورة المائدة وملتزمة حين اصيبت بمرض الفصام بالحفظ والصلوات وامورها بخير ما يحيرني ولا أجد له جواب .هل يمكن حافظ القرآن أن يفقد عقله ؟ مع العلم أنها لهذه اللحظة حريصة على صلواتها كلها في وقتها وتصلي الفجر بوقته وما زالت تحاول الحفظ في القرآن رغم أنها صار عندها قلة تركيز وتبكي لعدم قدرتها حفظه مثل قبل  والطبيب أخبرنا بأن لا تجهد نفسها وعقلها بأي تركيز لأن أعصابها متعبة وأعطاها حبوب منومة والحمدالله رغم أخذها للحبوب تصحو الفجر وتصلي رغم أن النوم يغلبها وترجع للنوم  في الحقيقة قلبي يحترق عليها ووالدتي لا تصدق ما حدث لها 

الجواب مختصر

بسم الله، والحمدلله ،والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعدُ :

إنَّ أختكم الكريمة رغم ما تعانيه فهي قد أظهرت عبوديّتها لله فالعبد لايكون عبداً فقط في الرّخاء بل يصبر و يرضى لحكم ربّه أيضاً في الشّدّة .

ثانياً : الانفصام هو مرضٌ نفسيٌّ لا يعني بحالٍ فقدان الإنسان لعقله ومثله من يصرع في أوقاتٍ محدّدةٍ ، كما كان يجري لإحدى الصّحابيّات ،أو يأرق في اللّيل .

والّذي أريد أن أقوله :إنَّ المؤمن يتعرّض للابتلاء لحكمٍ جليلةٍ منها تكفيرُ الذّنوب، واختبار عبوديّته ،وليس العبد من يقرّر نوع الابتلاء ،بل الله هو من يقرّر والصّحابيّة الّتي حدّثتك عنها عندما طلبت من النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم أن يدعو لها بالشّفاء نصحها بالصّبر لِما فيه من أجرٍ عظيمٍ . 

والخلاصة :

المؤمن معرّضٌ للابتلاء كما غيرالمسلم لكن ما يميّزه أنَّه يلتجئ إلى ربِّه مظهراً عبوديّته صابراً راضياً على قضاء ربّه راجياً للثّواب من مولاه

والله تعالى أعلم 

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2019/04/07

المفتي


الأستاذ سلطان الجنن

الأستاذ سلطان الجنن

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به