الفقه الإسلامي - قضايا فقهية معاصرة - مستجدات العصر - مالية
رقم الفتوى 10908
نص السؤال مختصر

صدرت شهادتي بالخطأ على أني طالبة في التعليم العام، مع أني طالبة في التعليم الموازي، فما حكم المال الذي لم أدفعه ؟

نص السؤال الكامل

انا طالبة لدي تخرج العام الفائت من جامعة دمشق تسجيلي في الجامعة كان موازياً  وليس عاماً  اي مقابل مبلغ مالي قدره 160000 سنويا خلال سنوات الدراسة صدفت عدة فصول بحيث لم اطلب المبلغ من والدي في بعض الاحيان لعدم الاثقال عليه وخاصة ان سنوات دراستي كانت في وقت الازمة وتقريبا لا يوجد عمل ويوجد اجار بيت وو . فكنت اقوم اثناء التسجيل باختيار تسجيل عام ومن ثم اسدد وصل التسجيل على هذا الاساس فلا اُطالب بالمبلغ باعتقادي انه بوقت التخرج سيظهر مع الموظفين النقص بشكل واضح ويطالبونني به واقوم بإخبار والدي للسداد بأي طريقة كانت .( مع العلم بأن والدي قد يؤمن المبلغ ولكن بصعوبة كبيرة ) البارحة صدرت مصدقة التخرج ولم يطالبوني بأي شيء فما العمل ؟ هل الاموال التي تستحقها الحكومة في مثل هذه الحال تبقى ديناً ؟ ام يمكن التصدق بالمبلغ لاحقا ام ماذا علي ؟

الجواب مختصر

بسم الله،والحمدلله، والصّلاة والسّلام على رسول الله ،أمّا بعدُ :

فإنِّي أرى أنَّ عمل الموظَّفة لعدَّة سنوات، ثمَّ إخراج المصدّقة للتّخرُّج ، يعدُّ بحكم التّسجيل العامّ ، وليس عليك شيءٌ إلّا الاستغفار للخطأ ، وإن أردت التّقوى الكاملة فاحسبي ما عليك في جميع السّنوات، ثمَّ قدِّمي ذلك – بأسلوبٍ ما – هديّةً للجامعة والتّسجيل الموازي، ولكِ الأجر إن شاء الله تعالى .

والله تعالى أعلم 

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2019/03/31

المفتي


الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به