الفقه الإسلامي - ما يخص الفقه و أصوله - ما يخص الفقه - أسئلة لاتتعلق بحكم
رقم الفتوى 10731
نص السؤال مختصر

لِمَ بعضُ علماءِ الشّامِ لايذكرون الدّليلَ عندَ الفُتيا، ويكتفون بذكرِ أقوالِ أئمّةِ المذاهبِ ؟

نص السؤال الكامل
الجواب مختصر

بسم الله ، والحمدلله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، أما بعد :

غفر الله لك، هذا فيه لمزٌ واضحٌ لعلماء الشّام، و هذه طريقة علماء الأمّة أجمع من قبلُ، ومن بعدُ إلى قيام السّاعة، ألا وهي عَزو القول لصاحبه، وليس كلُّ سائلٍ يُجاب بالدّليل، فإن كان عاميّاً فقد سأل المفتي لثقته به، وتكفيه إجابته المختصرة، بل يُفضل ذلك.

ولو افترضنا أنَّ المفتيَ ذكر الدّليل، فقطعاً غير المختصِّ لن يعلم صحّة الاستدلال بهذا الدّليل ؟ وهل هناك نصٌّ يعارضه ؟ وهل صحَّ استنباط الحكم منه ؟ وهل ثبت الدّليل أصلاً ؟ 

وإن كان السّائل طالبَ علمٍ فهو يعلم الكتب المطوّلة في كلِّ مذهبٍ ، و الّتي تذكر الأدلّة بتفصيلٍ طويلٍ، و يعلم ما هي كتب الخلاف العالي { الفقه المقارن } الّتي يلزمه الرّجوع إليها لمعرفة القول الرّاجح.

و الموقع يعتمد سياسة تقريب الفقه الإسلامي وتيسيره للنّاس، وليس مرجعاً لطلبة العلم، إذ الأصل في طلب العلم من الكتب و بين أيدي العلماء، ولا يُؤخذ من شبكات التّواصل، إلّا ماكان من الجامعات الإسلاميّة المعتمدة الّتي تُوفِّر تواصلاً مباشراً بين الطّالب و أستاذه.

والله تعالى أعلم.

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2019/03/02

المفتي


الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به