الفقه الإسلامي - ما يخص الفقه و أصوله - ما يخص الفقه - الحظر و الإباحة
رقم الفتوى 12366
نص السؤال مختصر

حكم قراءة الفنجان بنية التسلية؟

نص السؤال الكامل
الجواب مختصر

بسم الله، والحمدلله ،والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعدُ :

لا يجوز قراءة الفنجان حتى ولو كان ذلك على سبيل التسلية ، وهذا يعدّ من اللهو الباطل الذي حذرنا منه وهو داخل في عموم قوله تعالى :
( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً ۚ أُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ ) .
ولأن المداومة عليها توصله الى تصديقها ، وكل هذا من أمور الشعوذة المحرمة ، لأن فيها ادّعاء علم الغيب ، ولا يعلم الغيب إلا الله كما قال سبحانه : (قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله ) .

وهذه القراءة قد تدخل في قول النبي صلى الله عليه وسلم من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة ) رواه مسلم ، وقول النبي صلى الله عليه وسلم من أتى عرافاً أو كاهناً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد ) رواه أحمد

والله تعالى أعلم 

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2020/03/03

المفتي


د. خلدون عبد العزيز مخلوطة

د. خلدون عبد العزيز مخلوطة

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به