الفقه الإسلامي - العبادات و ما يلحق بها - الطهارة - مايخرج من الرجل و المرأة
رقم الفتوى 12258
نص السؤال مختصر

ما حكم الكدرة أو الصفرة بعد النفاس ؟

نص السؤال الكامل
الجواب مختصر

بسم الله، والحمدلله ،والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعدُ :

-١) إذا كانت الصفرة، أو الكدرة متصلة بدم النفاس، أي قبل أن ترى المرأة إحدى علامتي الطهر من جفوف ، أو قَصة بيضاء فإن الصفرة أو الكدرة تعد نفاساً.

٢) إذا كانت الصفرة، أو الكدرة غير متصلتين بدم النفاس، بأن رأت المرأة إحدى علامتي الطهر أولاً، ثم رأت الصفرة أو الكدرة بعد ذلك، فقد اختلف الفقهاء في حكمهما:

والراجح-والله تعالى أعلم- أنّ  الصفرة، أو الكدرة إذا كانتا بعد الطهر من النفاس، والمرأة مازالت في مدة الأربعين أو الستين عند الشافعية فحكمهما كحكم دم النفاس؛ لأنهما لازالتا في الوقت المحكوم عليه أنه زمن النفاس.

والله تعالى أعلم.

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2020/01/04

المفتي


الأستاذة ربا حافظ

الأستاذة ربا حافظ

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به