الفقه الإسلامي - العبادات و ما يلحق بها - ما يلحق بالعبادات - الأدعية و الرقائق و الأذكار
رقم الفتوى 12157
نص السؤال مختصر

ينتشر على وسائل التواصل مقاطع يتحدث فيها بعض الخطباء أنهم رأوا رسول الله صلى الله عليه وسلم في الرؤيا وأنه علمهم صيغة للصلاة عليه، فهل يعقل أن الدين يؤخذ من المنامات ؟

نص السؤال الكامل
الجواب مختصر

بسم الله، والحمدلله ،والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعدُ :

١- قال صلى الله عليه وسلم:(الرؤيا الصالحة جزء من ستة وأربعين جزءاً من النبوة ) ( أخرجه البخاري ) 

وما يراه الإنسان في منامه قد يكون رؤيا من الله أو حلماً من الشيطان ، ويمكن أن يكون أضغاث أحلام .

٢- أما الرؤيا فيستبشر الإنسان بها ويحدث بها من يحب من الناس ويثق بهم، وأما الأحلام التي تزعجه فيكتمها ولا يحدث بها أحداً ، وأما أضغاث الأحلام فلا يلتفت إليها أصلاً.

٣- المنامات لا يؤخذ منها أحكام شرعية، والأفضل ألا تروى للناس إلا لحاجة، بل يحتفظ بها الرائي لنفسه.

٤- الأحكام الشرعية تؤخذ من كتاب الله تعالى ومن سنة رسوله صلى الله عليه وسلم وفق فهم القرون الأولى، والصلاة على رسول الله لها صيغ وردت في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم والالتزام بما ورد أعظم أجراً بلا شكّ.
والله تعالى أعلم

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2019/12/09

المفتي


الدكتور بلال نور الدّين

الدكتور بلال نور الدّين

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به