استشارات و نصائح - الاستشارات - استشارات متنوعة - هموم الشباب
رقم الفتوى 12136
نص السؤال مختصر

رزقي قليل فكيف يبارك لي في مالي ؟

نص السؤال الكامل
الجواب مختصر
الجواب الكامل

بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد :

فبركة المال تتعلق بعدة أمور :

أولاً، كيفية أخذه : قال صلى الله عليه وسلم : {إن هذا المال خضرة حلوة ، فمن أخذه بطيب نفس ؛ بورك له فيه، ومن أخذه بإشراف نفس ؛ لم يبارك له فيه، وكان كالذي يأكل ولا يشبع}.
قال النووي في شرحه على مسلم :
[قال العلماء : إشراف النفس تطلعها إليه وتعرضها له وطمعها فيه . وأما طيب النفس فذكر القاضي فيه احتمالين أظهرهما : أنه عائد على الآخذ ، ومعناه : من أخذه بغير سؤال ولا إشراف وتطلع بورك له فيه . والثاني : أنه عائد إلى الدافع ، ومعناه : من أخذه ممن يدفع منشرحاً بدفعه إليه طيب النفس لا بسؤال اضطره إليه أو نحوه مما لا تطيب معه نفس الدافع]. انتهى.

وهذا فيمن أخذ المال هبة، أما من كان المال حقه كالذي يأخذه ثمن سلعته أو مقابل عمله فلا يدخل بالحديث، ومن كان بحاجة واضطرته الظروف لطلب المال فلا يدخل في الحديث وإن تطلعت نفسه للمال، لأن تطلعه ليس تطلع طمع إنما تطلع حاجة.

ومن تمعن بالحديث علم يقيناً أنه من باب أولى أن من جمع ماله من حرام لم يبارك له فيه.

ثانياً، شكر هذه النعمة : قال تعالى : {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ} [ابراهيم : 7]، وشكر نعمة المال يكون :
- بحفظه : ومن صور ذلك حفظ الطعام وبقاياه من الهدر، ومن حرصه صلى الله عليه وسلم على ألا يُهدر من الطعام شيء قال : {إذا وقعت لقمة أحدكم فليأخذها فليمط ما كان بها من أذى، وليأكلها، ولا يدعها للشيطان، ولا يمسح يده بالمنديل، حتى يلعق أصابعه ؛ فإنه لا يدري في أي طعامه البركة}.

- وبالتصدق منه ولو باليسير، قال صلى الله عليه وسلم : {قال الله : أنفق يا ابن آدم، أنفق عليك}.

- وبعدم إسرافه وتبذيره، وسبق قول ابن عابدين رحمه الله تعالى في التّفريق بين الإسراف و التّبذير :{ والتّحقيق أنَّ بينهما فرقاً، وهو أن الإسراف: صرف الشّيء فيما ينبغي زائداً على ما ينبغي، والتّبذير: صرف الشّيء فيما لا ينبغي }. انتهى
ومثاله اليوم شراء الموبايلات غالية الثمن واكسسواراتها والشاشات الكبيرة والهوس بالموضة وغير ذلك.

ثالثاً، حسن التدبير : وهذا تتقنه أمهاتنا في طبخ ما كاد أن يفسد من الطعام، والبحث عن أرخص الأسعار، وعدم الالتفات للمظاهر في شراء اللباس وغيره.

رابعاً، ابتداء العمل والجد في الصباح الباكر : قال صلى الله عليه وسلم :{اللهم بارك لأمتي في بكورها}، والأفضل أن يبدأ يوم المسلم حين السحر، قبل الفجر بنصف ساعة مثلاً، فيصلي ويدعو ويستغفر ثم يصلي الفجر في المسجد، ثم يذهب لعمله.

خامساً، الدعاء بالبركة : وقد كان صلى الله عليه وسلم يدعو بالبركة في الطعام وغير ذلك، منها قوله صلى الله عليه وسلم : {اللهم بارك لنا في صاعنا ومدنا، واجعل مع البركة بركتين}.
نسأل الله أن يرزقنا ويرزق منا، وأن يبارك لنا فيما رزقنا.

والله تعالى أعلم.

تاريخ النشر بالميلادي 2019/12/07

المفتي


الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به