العقيدة الإسلامية - العقيدة - الإيمان و التوحيد - شبهات
رقم الفتوى 12029
نص السؤال مختصر

هل يستطيع الله تعالى خلق صخرة لا يمكنه تحريكها ؟ أو يخلق إلها آخر ؟

نص السؤال الكامل
الجواب مختصر

بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد :

أولاً، لدينا دائرتان، الممكن والمستحيل.
ودائرة الممكن تحتوي على :
- ما يحصل عادة، ومثاله : كل شيء يحصل عادة كنزول مطر ونبات الزرع والذهاب والمجيء، وغير ذلك.

- وما هو غير ممكن بحسب العادة، لكنه غير مستحيل عقلاً، مثاله : قديما كان من غير الممكن أن يصل ساكن المدينة إلى الصين خلال ساعات معدودة، لكنه غير مستحيل عقلاً، ودليله أنه الآن في عصرنا ممكن، بل يحدث باستمرار.

أما دائرة المستحيل، فمثالها :
أن يكون الباب مغلقاً ومفتوحاً في ذات اللحظة فهذا مستحيل، كذا أن يكون المرء يركض وساكناً في ذات اللحظة، وغير ذلك.

ثانياً، صفات الله عز وجل مطلقة، أزلية أبدية {أي لا بداية ولا نهاية}.

ثالثاً، القدرة صفة من صفات الله عز وجل، فلا تُعدم ولا تُسلب، وقوله تعالى :{إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [البقرة : 20]، أي إن الله عز وجل قدير على كل شي ممكن غير مستحيل.
الآن، هل الله بقادر على خلق صخرة لا يقدر على تحريكها ؟
ومعنى السؤال : هل يستطيع الله أن يكون قادراً وعاجزاً في وقت واحد؟
الجواب لا، ليس ذلك عجزاً منه سبحانه، لأن السؤال في أصله مغالطة، ويتعلق بدائرة المستحيلات لا بدائرة الممكنات.
أما السؤال الثاني :
فهو مغالطة أخرى، وذلك لأنه إن خلق الله تعالى إلهاً آخر فسيكون هذا الإله مخلوقاً من الله عز وجل، فكيف لمخلوق أن يكون إلهاً؟ إذ الإله لا بد أن يكون أزليا لا بداية له، والمخلوق له بداية، فبذلك يكون خلق الله لإله آخر واقعاً في دائرة المستحيلات.
والله تعالى أعلم.

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2019/11/16

المفتي


الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به