استشارات و نصائح - الاستشارات - استشارات متنوعة - تربية الأبناء
رقم الفتوى 12017
نص السؤال مختصر

طفلي يسأل ماذا بعد الجنة، فما أجيبه؟

نص السؤال الكامل

 

 

الجواب مختصر

بسم الله، والحمدلله ،والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعدُ :

أولاً: الأب والأم مسؤولان عن تربية أبنائهم وكثرة أسئلة الابن دليل على رجاحة عقله ولا ينبغي للأب أو الأم أن يسأما من كثرة الأسئلة بل يجب عليهما الإجابة عليها مهما كثرت وبكل حب وود ورفق.

ثانياً: الإجابة عن أسئلة الابن تابعة لعمره فما يجاب به طفل في السابعة من عمره لا يناسب طفلاً في عمر الحادية عشر وهكذا، فلكل عمر إجابة تناسبه.

 
ثالثاً: لا بد أن نعزز في أطفالنا وشبابنا فهمهم لقضية الشهادة والغيب
فهذا مما يريح كثيراً، ويجيب على كثير من التساؤلات، فعالم الشهادة ندركه بحواسنا، أما عالم الغيب فهو شيء لا تدركه حواسنا ولكن الله تعالى أخبرنا به فنصدق خبر الله تعالى وخبر رسوله صلى الله عليه وسلم لأنه وحي لا يأتيه الباطل بين يديه ولا من خلفه.


رابعاً: كتطبيق عملي على ما سبق وفي المثال المذكور وهو سؤال الطفل: ماذا بعد الجنة؟ الجنة خلود وليس بعدها شيء وعقل الإنسان لأنه مرتبط بالزمن فهو لا يستطيع أن يفهم شيئاً لا نهاية له لأننا مخلوقون في الدنيا وارتبطت عقولنا بأن كل شيء مهما امتد فله نهاية، أما الخلود فهو شيء من الغيب فلا تستطيع حواسنا ولا يستطيع عقلنا أن يدركه فنحن نؤمن بأن الجنة خلود ليس شيء بعدها وبهذه الطريقة نستطيع أن نبين للطفل هذه المفهومات الغيبية
والله تعالى أعلم

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2019/11/14

المفتي


الدكتور بلال نور الدّين

الدكتور بلال نور الدّين

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به