الفقه الإسلامي - الأحوال الشخصية - الزواج - أحكام الزواج
رقم الفتوى 11991
نص السؤال مختصر

زوجتي تقدم طاعة والديها على مرادي، فما الحكم وما العمل ؟

نص السؤال الكامل
الجواب مختصر

بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد :

فطاعة كل من الزوج والوالدين واجبة، والنصوص في ذلك كثيرة، منها :{وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا} [لقمان : 15]، وقال صلى الله عليه وسلم :{إذا صلت المرأة خمسها، وصامت شهرها، وحفظت فرجها، وأطاعت زوجها، قيل لها : ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت}.

والأصل أنه لا تعارض بين طاعة الزوج والوالدين، فيمكن للمرأة التوفيق بينهم دون إخلال، فإن تعارضا قُدّم الزوج على الوالدين وجوباً، وهذا التقديم مبناه قاعدة :{ارتكاب أخف الضررين}، إذ تقديم طاعة الوالدين على طاعة الزوج فيه ضرر أعظم لما يعود ذلك على أسرتها بالدمار، كما أن الضرر يتعدى للأولاد بلا شك وخاصة إن حصل طلاق لا قدر الله.

والذي ينبغي أن يكون الوالدان عوناً للبنت لا عليها، وذلك بتفهمهما واقع الأمر كي لا يُحرجا ابنتهما فيما يُعلم تعارضه مع مراد الزوج.

والذي ننصح الزوج به أن يُرسل لها الحكم، وأن يعينها قدر الإمكان على أن تبر والديها.

والله تعالى أعلم.

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2019/11/11

المفتي


الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به