العقيدة الإسلامية - العقيدة - الإيمان و التوحيد - شبهات
رقم الفتوى 11956
نص السؤال مختصر

أشكل علي تفضيل الرجل بحور العين، وهل صح ما سمعته من أن للمرأة حور عين كالرجل ؟

نص السؤال الكامل
الجواب مختصر
الجواب الكامل

بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد :
أولاً، نصوص الوحي تأتي بالترغيب والترهيب، والترغيب تارة يكون برضوان الله وتارة بثواب الله عز وجل.
وإن خصّ الوحي الرجال بثواب معين ففي المقابل نرى ورود نصوص ترهيب مخيفة، ومنها مثلاً ما يتعلق بهروب المقاتل من الحرب، منها :{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلَا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبَارَ (15) وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفًا لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَىٰ فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ ۖ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (16)} [الأنفال : 15-16]
وقوله صلى الله عليه وسلم :{اجتنبوا السبع الموبقات} وذكر منها {التولي يوم الزحف}.
ومعلوم أن الجهاد واجب على الرجال دون النساء، إلا في حالات استثنائية.
فمن أراد النظر للثواب فليكن منصفاً ولينظر للعقاب.

ثانياً، استنبط بعضهم من بعض آيات كتاب الله أن للنساء حور عين كما للرجال من ثواب، وهذا استدلال خاطئ لا يصح، إذ هذا من عالم الغيب، وعالم الغيب لا يُدرك إلا بالخبر الصادق وهو الوحي، فلا مجال للعقل الاجتهاد في الغيب.

ثالثاً، العمدة في الإجابة على هذه المسألة أربعة نصوص :
- قوله تعالى في الحديث القدسي :{يا عبادي، إني حرمت الظلم على نفسي}.
- وقوله تعالى : {لَهُم مَّا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ} [ق : 35]، والصيغة مطلقة فتشمل الذكر، والأنثى.
- وقوله تعالى : {وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ ۚ لِّلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبُوا ۖ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبْنَ ۚ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِن فَضْلِهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا} [النساء : 32].
- وقوله تعالى في الحديث القدسي : {أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر}.
فتوهم المرأة أن الرجل يفوقها تنعماً في الآخرة وأنها ستظلم وتُحرم مما في نفسها هو سوء ظن بالله تعالى.
والله تعالى أعلم.

تاريخ النشر بالميلادي 2019/11/04

المفتي


الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به