الفقه الإسلامي - الأحوال الشخصية - الزواج - أحكام الزواج
رقم الفتوى 11945
نص السؤال مختصر

توفي والدي ولدي شقيقان، فمن ولي في الزواج؟

نص السؤال الكامل
الجواب مختصر

بسم الله، والحمدلله ،والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعدُ :

اتفق الفقهاء على أنه لا يتقدم الأبَ أحدٌ في عقد الزواج عند وجوده واختلفوا في ترتيب الولاية عند عدم وجود الأب فمنهم من قدم الجد ومنهم من قدم الابن وهناك من نقلها للإخوة مباشرة .

لكن إذا تعدد الولي من نفس الدرجة كالأبناء أو الإخوة الأشقاء فلمن حق مباشرة العقد؟


أيضا يتفق الفقهاء أنهم إذا تراضوا فلأي منهم حق مباشرة العقد لا فرق بين كبير أو صغير فيهم فقد يقدموا الأكبر احتراماً له وقد يقدموا الأوجه بينهم في المجتمع وقد يقدموا الأعلم لفضله وعلمه.


ولكن إذا اختلفوا وتشاحوا فيمن يعقد فما الحكم؟
الذي أرجحه من أقوال الفقهاء في المسألة أنه يعتبر رأي المرأة في أوليائها وينظر فيمن توكله للعقد لأن الزواج مشروع العمر ولا يقدم أحد على الأب حال وجوده لوفور شفقته على ابنته والحال يختلف عند غيابه إذا اختلف الإخوة كان المرجح رأي الفتاة نفسها.
على أن بعض الفقهاء رأى أن يقرع بين الإخوة وبعضهم رأى أن يرفع الأمر للقاضي ليعين الكفء من الإخوة .

والله تعالى أعلم 

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2019/11/03

المفتي


الأستاذ يحيى محمود المصري

الأستاذ يحيى محمود المصري

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به