العقيدة الإسلامية - العقيدة - الإيمان و التوحيد - شبهات
رقم الفتوى 11919
نص السؤال مختصر

قال تعالى :{إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَٰنِ عَبْدًا (93) لَّقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا (94) وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا} [مريم] فهل هذا يشمل كل المخلوقات ؟ وهل هذا في الدنيا أم في الآخرة ؟ وهل معناه أن الكافر سيرى الله ويكلمه ؟

نص السؤال الكامل
الجواب مختصر

بسم الله، والحمدلله ،والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعدُ :

١- جميع المخلوقات ستأتي ذليلة خاضعة لله تعالى يوم القيامة.
٢- الآية تتحدث عن الآخرة
٣- الكافر سيأتي ربه خاضعاً ، ولكن لا يعني هذا أنه سيرى ربه، فالكافر محجوب عن الله تعالى، قال تعالى: ( كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون )
والله تعالى أعلم

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2019/10/29

المفتي


الدكتور بلال نور الدّين

الدكتور بلال نور الدّين

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به