الفقه الإسلامي - العبادات و ما يلحق بها - ما يلحق بالعبادات - الأدعية و الرقائق و الأذكار
رقم الفتوى 11820
نص السؤال مختصر

حكم الاستغاثة برسول الله صلى الله عليه وسلم { يا رسول الله أغثني } ؟

نص السؤال الكامل
الجواب مختصر

بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد :
فالدعاء هو الطلب، ويشمل كل طلب { كالتوسل والاستغاثة وغير ذلك }
وسبق أنه يحرم دعاء غير الله تعالى من حيٍّ أو ميّت، { وهو شركٌ إن اعتقد أنَّ المدعوَ ينفع أو يضرُّ، ومحرّم إن كان لايعتقد نفعه أو ضرّه }.
وهذا يشمل خيرة الخلق وهم الأنبياء، قال تعالى : {وَلَا تَدْعُ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُكَ وَلَا يَضُرُّكَ ۖ فَإِن فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذًا مِّنَ الظَّالِمِينَ (106) وَإِن يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ ۖ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ ۚ يُصِيبُ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۚ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (107)} [يونس : 106-107]
وفعل بعض المنتسبين للعلم لذلك لا يبيحه، إذ هم ممن يحتج لهم لا بهم.
والله تعالى أعلم.

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2019/10/10

المفتي


الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به