الفقه الإسلامي - الأحوال الشخصية - الزواج - أحكام الزواج
رقم الفتوى 11799
نص السؤال مختصر

ماهي حدود الشرع فيما يتعلق بالتعرف على فتاة بقصد الزواج ؟

نص السؤال الكامل
الجواب مختصر
الجواب الكامل

بسم الله، والحمدلله ،والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعدُ :

فإن التعرف على البنت والنظر إليها قبل الزواج حق شرعي ، لقوله صلى الله عليه وسلم لمن أراد أن يتزوج فتاة :

" انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما " وكذلك يثبت ذلك للفتاة أن تتعرف على الشاب والخطيب ، فإنه يهمها ويعجبها ما يهمه ويعجبه ،وهنا يأتي السؤال المهم في الحدود والضوابط لذلك ؟
وأول شرط أن يكون النظر والتعرف بقصد الزواج حصراً ، وليس بقصد التسلي والشهوة والتعرض للأعراض والتشهي فإن ذلك حرام قطعاً بنصوص القرآن والسنة ، مع الأخلاق والآداب والأعراف الإسلامية .
أن يتم التعرف والنظر في مكان عام كالطريق والجامعة والمدرسة ، أو في بيت أهلها ، دون خلوة محرمة قطعاً ، للحديث الشريف في منع خلوة الرجل بامرأة إلا مع محرم .
وأن يتم اللقاء بالكلام المباح ، دون لمس أو غيره ، والقبلات ، فهذا حرام قطعاً ، وأن يتم اللقاء مع الأخلاق الإسلامية والآداب الشرعية ، وفي قمتها الحجاب الشرعي ، فإن كانت سافرة في حياتها ، فعليها أن تتحمل مسؤولية ذلك ، وأن تتعهد بالتزام الحجاب في المستقبل
لا مانع من تكرار اللقاء ، وإن أراد الشاب أموراً أخرى كرؤية الشعر للمحجبة أو غير ذلك فيمكنه أن يكلف أخته أو أمه أو غيرهما برؤية ما يحب لإخباره بذلك .
لا مانع من الاتصال بالهاتف والواتسأب وغيره ضمن الآداب السابقة ، مع الحذر الشديد من تبادل الصور ، والخصوصيات ، للأخذ بالاعتبار في المستقبل ، وعند فشل التجربة .
لا مانع من التحدث عن أمور المستقبل والمشاريع القادمة لمزيد التعرف والتخطيط للحياة القادمة ، ووضع خطة الزواج والحفلة والزفاف ، وحتى المهر ، وإن كان تركه للأهل أولى ، والله من وراء القصد ، وإنما الأعمال بالنيات.

والله تعالى أعلم 

تاريخ النشر بالميلادي 2019/10/07

المفتي


الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به