الفقه الإسلامي - المعاملات المالية - أحكام البيوع و الشركات - الربا
رقم الفتوى 11752
نص السؤال مختصر

في الجمعيات السكنية { السكن الشبابي } عند التخصص يتم تحويل إلى المصرف المبلغ المتبقي المقدر للمنزل لمدة معينة وكلما زادت المدة زاد المبلغ، مع العلم انه لايمكن دفع المبلغ المتبقي كاملاً لأنه مبلغ كبير، فما الحكم ؟

نص السؤال الكامل
الجواب مختصر

بسم الله، والحمدلله ،والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعدُ :

أولاً: تحويل ثمن الشقة أو جزء منه إلى المصرف لدفعه على دفعات متتالية تزيد بزيادة المدة هذا من الربا المحرم.

ثانياً : كان ينبغي على القائمين على هذه المشروعات أن ينتبهوا إلى حاجة الشباب إلى هذا السكن وأن يبادروا إلى إعطائهم مهلة للدفع دون زيادة في الثمن لكي لا يوقعوا الشباب في الربا.

ثالثاً : بما أن الأمر قد حصل وتفاجأ الشباب بهذه القوانين التي توقعهم فهناك حالتان :
١ً: إن المشتري مستغنٍ عن هذا العقار ، وله عقار آخر يسكنه ، فهذا الشخص لا يجوز له أن يبادر إلى شراء البيت بهذه الطريقة فإما أن يدفع ثمنه كاملاً دون ربا أو يبيعه.

٢:شابٌ ليس له بيت يسكنه وهو بحاجة ماسة إلى السكن، عندها يجوز له أخذ هذا البيت للضرورة ويدفع أقل سعر ممكن في أقل مدة يمكن أن يؤدي فيها ثمن البيت فيقدر الضرورة بقدرها .
والله تعالى أعلم .

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2019/09/19

المفتي


الدكتور بلال نور الدّين

الدكتور بلال نور الدّين

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به