الفقه الإسلامي - ما يخص الفقه و أصوله - ما يخص الفقه - أسئلة لاتتعلق بحكم
رقم الفتوى 11727
نص السؤال مختصر

ما أعظم ثلاث مصائب ؟

نص السؤال الكامل
الجواب مختصر

بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على رسول، أما بعد :
فإن أعظمها أن يموت المرء على غير الإسلام، قال تعالى : { فاعبدوا ما شئتم من دونه قل إن الخاسرين الذين خسروا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة ألا ذلك هو الخسران المبين } الزمر[ 15 ].

يليها أن يموت من يُحبه على غير الإسلام، وهو ما ابتلي به الرسول، قال صلى الله عليه وسلم لعمه :{ قل : لا إله إلا الله أشهد لك بها يوم القيامة}. قال : لولا أن تعيرني قريش، يقولون : إنما حمله على ذلك الجزع لأقررت بها عينك، فأنزل الله : { إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء }.
فالقلب يتفطر على هذه النتيجة لعلم المحب أن من يحب خالداً مخلداً في نار جهنم، لا يخرج منها أبداً.

يليها فيما أرى أن ينقطع عمل المرء بموته، وهذا مما يبتلى به كثير من المسلمين، يعيش ليأكل ويشرب ويتكاثر، دون أن يكون له أدنى تفكير في أن يستمر له عمل صالح بعد موته إلى يوم القيامة.
أما المرض والفقر والظلم وغيرها، فمهما طال الشقاء منها فالموت سينهيها.
نسأل الله أن يتوفانا مسلمين وأن يلحقنا بالصالحين، وألا يفجعنا بمن نحب وأن يكللنا بالعافية في الدنيا والآخرة يا أكرم الأكرمين.
والله تعالى أعلم.

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2019/09/12

المفتي


الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به