العقيدة الإسلامية - العقيدة - الإيمان و التوحيد - شبهات
رقم الفتوى 11680
نص السؤال مختصر

شبهة تخيير المُحارَب بين الجزية والقتل والإسلام ؟

نص السؤال الكامل

الشبهة التاسعة من أربع عشرة شبهة لسائلة واحدة:

لما كانو المسلمين يعملو المعارك كانوا يخيروا اللي عم يحتلو أرضون ب3 خيارات
1إما يدفعوا جزية و يضلو على دينون 2أو بيقتلوهن و بياخدوا نسائهم سبايا 3أو بيدخلو بالدين الجديد دين "العدل والرحمة"

الجواب مختصر

بسم الله، والحمدلله ،والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعدُ :    

نعم لما كانت المعارك تفرضُ على المسلمين لسببٍ وجيهٍ ؛ كاعتداءٍ من الآخرين، أو منعٍ للدّعوة الإسلاميّة، أو اضطهادٍ للمسلمين أو غيرهم لم يكن المسلمون يجتثّون أعداءهم، أو يلقون عليهم القنابل الذرّية كما يفعل الغربيون، ولم يكونوا يحولون أراضيهم إلى خرابٍ ودمارٍ كما فعل التتار وأمثالهم، ولم يكونوا يفرضون عليهم تَركَ دينهم كمَا فعلَ الإسبان بالمسلمين في الأندلس ولم ولم بل كانوا يخيرونهم بين الدخول في الإسلام، أو دفع ضريبةٍ صغيرة ٍكل عام مقابل حمايتهم من أعدائهم نعم هذا ما كان يفعله المسلمون بأعدائهم، فما أشرفه من جهاد، وما أعظمها من معاملة .
وقد سبق تفصيل الكلام في الجهاد في فتاوى أخرى، ولكن الجهل يأبى إلا أن يطل برأسه كل حين.

والله تعالى أعلم 

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2019/09/02

المفتي


الأستاذ محمّد صلاح تقوى

الأستاذ محمّد صلاح تقوى

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به