الفقه الإسلامي - العبادات و ما يلحق بها - الطهارة - الوضوء و الغسل
رقم الفتوى 11605
نص السؤال مختصر

هل يجزئ الغسل عن الوضوء؟

نص السؤال الكامل
الجواب مختصر

بسم الله، والحمدلله ،والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعدُ :

الغسل نوعان:
 النوع الأول: الغسل الواجب لرفع الحدث الأكبر كالحيض والجنابة ،
وهذا الغسل يرفع الحدث الأكبر و يرفع الحدث الأصغر أيضاً ولو لم يتوضأ الإنسان في بداية الغسل كما ورد في السؤال.
فما دام عمّم بدنه بالماء وتمضمض واستنشق بنية رفع الحدث الأكبر فإن هذا الغسل يرفع الحدثين الأصغر و الأكبر معاً
ويفضل أن بنوي بغسله رفع الحدثين الاكبر والأصغر .
النوع الثاني :هو الغسل المستحب أو الغسل الذي يكون للتبرد أو للنظافة
وهذا الغسل إن نوى به الإنسان رفع الحدث الأصغر فلأهل العلم فيه قولان :

قال بعضهم : إن نوى رفع الحدث الأصغر واستباحة الصلاة فإن هذا الغسل يجزئ عن الوضوء .
وقال آخرون إن غسل التبرد أو النظافة لا يرفع الحدث الأصغر ولا يجزئ عن الوضوء
لأن الترتيب عندهم فرض من فروض الوضوء وهذا لايتحقق في الغسل .
والراجح في المسألة أن الغسل الواجب كما تقدم يرفع الحدث الأصغر و الأكبر أما الغسل المستحب فإنه لا يرفع الحدث الأصغر ولو نوى الإنسان ذلك ولا بد أن يأتي بالوضوء على هيئته الشرعية المعروفة
والله تعالى أعلم .

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2019/08/22

المفتي


الدكتور بلال نور الدّين

الدكتور بلال نور الدّين

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به