الفقه الإسلامي - المعاملات المالية - متفرقات - الوقف و القرض و الهبة
رقم الفتوى 11472
نص السؤال مختصر

رزقني الله بأربع بنات ويود زوجي أن يكتب المنزل الوحيد الذي يمتلكه باسم البنات، ويبقى لي وله حق الانتفاع به في حياتنا، فما الحكم ؟

نص السؤال الكامل
الجواب مختصر

بسم الله، والحمدلله ،والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعدُ :   

 فلم يصرح السؤال عن المقصود بكتابة المنزل للبنات هل المراد مجرد التسجل الصوري ، أي شكلاً ، وهو حلال شرعاً ، وتبقى الملكية الحقيقية للزوج ، وكذا السيارة ؟

فإن كان هذا هو المقصود فلا تترتب على الكتابة شيء ، وأظن أن الغالب أن المقصود هو التمليك والهدية والعطية حال الحياة ، فالأصل جواز الهبة والعطية والتمليك من الأب والأم للأولاد ، وتنتقل الملكية للأولاد إلى الأولاد كاملة ، ولا مانع من هذا الشرط بحق الانتفاع حال الحياة للأبوين ، إلا إذا كان التبرع بنية حرمان بقية الورثة من الإرث كأبوي الزوج وأبوي الزوجة ، والإخوة والأخوات ، وأولاد الإخوة ، والأعمام وأولاد الأعمام ، فإن هذا العمل محرم قطعاً ،

لقوله صلى الله عليه وسلم : " من حرم وارثاً من إرثه حرمه الله من الجنة " ،

وينفذ التنازل للأولاد ، وتبقى الجريمة والإثم والعقاب على الأبوين في الآخرة ، والله يعلم السر وأخفى ، ويعلم ما في القلوب " وإنما الأعمال بالنيات ، والله بكل شيء عليم  .

والله تعالى أعلم 

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2019/07/27

المفتي


الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به