العقيدة الإسلامية - العقيدة - الإيمان و التوحيد - شبهات
رقم الفتوى 11443
نص السؤال مختصر

هل نعيم القبر وعذابه للجسد أم للروح ؟ فإن كان للجسد كيف يصح القول بذلك ونحن نرى الميت على حاله لايُعذّب ولايُنعّم ؟

نص السؤال الكامل
الجواب مختصر

بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد :

الراجح عند العلماء أن عذاب القبر جسدي وروحي معاً، ولا نستطيع أن نطالب برؤية آثاره على الأموات، لأن الميت بعد موته صار في عالم البرزخ، وعالم البرزخ تختلف قوانينه عن عالم الدنيا، فليس كل ما يحدث هناك يمكن إدراكه بالحواس القاصرة.
وهذا أمر بدهي: الحواس قاصرة لا تدرك إلا ضمن دائرة ضيقة جدا والأمثلة على ذلك كثيرة جدا.
كل يوم يذهب ألاف المرضى إلى الأطباء، بعضهم يعاني من ألام مبرحة، يجري له الطبيب صورة إيكو أو إكس، ولا يرى فيها شيئاً.
ولكنه لا يقول له أنت تكذب، لماذا ؟ لأنه يعلم أن هناك أشياء كثيرة جداً موجودة، ولكنها لا تدرك بالحواس.
إذا فمنهج المسلم الصادق أنه بعد أن آمن عقله بصدق الرسول بالأدلة المختلفة، فإنه يصدقه فيما أخبر به من الغيبيات التي تعلو عن مستوى الحواس.

والله تعالى أعلم.

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2019/07/20

المفتي


الأستاذ محمّد صلاح تقوى

الأستاذ محمّد صلاح تقوى

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به