العقيدة الإسلامية - العقيدة - الإيمان و التوحيد - التوحيد
رقم الفتوى 11414
نص السؤال مختصر

من هم الكافرون ؟ لقد سمعت أنه يحرم تكفير أهل الكتاب، فما صحة ذلك ؟ وماحكم مدح المسيحي والدعاء له بالهداية ؟

نص السؤال الكامل
الجواب مختصر

بسم الله، والحمدلله ،والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعدُ :

١- الكفر لغة :هو الغطاء ومن هنا فقد سمي الزراع لغة كفاراً كما في قوله تعالى:

( كمثل غيث أعجب الكفار نباته )

قال الشوكاني وغيره: الكفار هنا هم الحراث والزراع لأنهم يكفرون البذار أي يغطونه بالتراب.
وانطلاقاً من المعنى اللغوي جاء المعنى الاصطلاحي للكفر فكل من غطى عينيه عن الحق فهو كافر بالحق

( الذين كانت أعينهم في غطاء عن ذكري )
٢- مما سبق يتبين أن الكفر وصف شرعي لمن لا يؤمن برسالة الإسلام أو لا يؤمن بما علم من الدين بالضرورة كالقرآن والرسول محمد صلى الله عليه وسلم وغيرها من أركان الإيمان وفرضية الصلاة وغيرها من أركان الإسلام
٣- كل من يكفر بوحدانية الله تعالى أو يدعي الألوهية لغير الله تعالى فهو كافر قال تعالى:( لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة ) وقال تعالى:

( لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح بن مريم )
٤- لا حرج شرعاً من مدح أي إنسان بأخلاقه أو بمعاملته ولو لم يكن مسلماً بل هذا من البر والعدل الذي أمرنا به قال تعالى:

( لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم ) كما أنه لا حرج شرعاً في الدعاء لغير المسلم بالهداية

والله تعالى أعلم 

الجواب الكامل
تاريخ النشر بالميلادي 2019/07/13

المفتي


الدكتور بلال نور الدّين

الدكتور بلال نور الدّين

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به