الفقه الإسلامي - العبادات و ما يلحق بها - الصيام و الاعتكاف - الصيام
رقم الفتوى 11257
نص السؤال مختصر

أيهما أفضل صيام الاثنين والخميس أم الأيام البيض ؟

نص السؤال الكامل
الجواب مختصر
الجواب الكامل

بسم الله و الحمدلله و الصلاة و السلام على رسول الله، أما بعد :

إن السنة في هذه المسألة على ثلاث مراتب :

الأولى ، صيام أي ثلاثة أيام من الشهر، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :{ أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت : صوم ثلاثة أيام من كل شهر، وصلاة الضحى، ونوم على وتر }.

الثانية : صيام الأيام البيض، قال صلى الله عليه وسلم :{ إذا صمت شيئا من الشهر فصم ثلاث عشرة، وأربع عشرة، وخمس عشرة }، فتجتمع للصائم سنتان إن نوى ( صيام ثلاثة أيام من كل شهر وصيام الأيام البيض ).

الثالثة : صيام الإثنين والخميس، { يا رسول الله، إنك تصوم حتى لا تكاد تفطر، وتفطر حتى لا تكاد أن تصوم، إلا يومين، إن دخلا في صيامك، وإلا صمتهما. قال : " أي يومين ؟ " قلت : يوم الإثنين ويوم الخميس. قال : " ذانك يومان تعرض فيهما الأعمال على رب العالمين، فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم }. فتجتمع له أيضاً سنتان ( ثلاثة أيام من كل شهر و صيام الإثنين والخميس).

وملازمة صيام الإثنين والخميس أسبوعياً أفضل من الاقتصار على الأيام البيض، والجمع بينهما أفضل.

والله تعالى أعلم.

تاريخ النشر بالميلادي 2019/05/30

المفتي


الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الزُحَيلي

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به