استشارات و نصائح - الاستشارات - استشارات متنوعة - الأسرة
رقم الفتوى 11181
نص السؤال مختصر

كيفية التعامل مع فضول الزوجة ؟

نص السؤال الكامل

رجل بينه وبين إخوته امور تتعلق بهم( والداه متوفيان) وهذه الأمور لاتضر زوجته شيئا، إلا ان الزوجة تحب ان تعرف ماذا يفعل معهم وماذا يقول ودائما تنكد على نفسها وعلى زوجها، ماذا تقولون اخبرني لماذا تخفي عني. فماذا يفعل الزوج ؟

الجواب مختصر
الجواب الكامل

بسم الله والحمد لله والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعدُ :

فينبغي أوّلاً معرفة سبب ذلك ، هل غيرتها زائدةٌ ؟ أم إن فضولها قد تجاوز حدَّه الطّبيعي ؟ أم بسبب انعدام الثّقة تجاهه ؟ فاختيار العلاج مبنيٌّ على معرفة السّبب { ولاقّدر الله لو كان السبب غياب الثّقة بينهما فهذه مشكلة كبيرة، تؤدّي في الكثير من الأحيان إلى دمار الحياة الزّوجيّة، لذا علاجها يأخذ منحىً آخر غير علاج الفضول }.

ثانياً :

إنْ كان السّبب قد تجاوز الحدَّ الطّبيعي للفضول فهذا يُعدُّ مرضاً ينبغي علاجه، فأوّل خطوةٍ لعلاجه هي تفهُّم الزّوج للأمر، فالمريض بحاجةٍ لعنايةٍ وبالأخصِّ إن كان قريباً.

ثالثاً :

مصارحتها بأسلوبٍ مناسبٍ وبكلماتٍ منتقاةٍ أنَّ هذا السّلوك يُزعجه، فيذكر لها المواضيع الّتي لايُحبُّ أن تُعلَم عنه.

رابعاً :

استباق الزّوج وإخبارها بالأمور الضّرورية الّتي يجب أن تكون على علمٍ بها، ومشاركتها التّفاصيل الّتي لايُزعجه معرفتها بها، فإن  شاركها ذلك سيحدُّ من فضولها، وسيُشغلها عمّا لايريد التكلُّم عنه.

خامساً : 

ملء وقت فراغها، كالتّسجيل في الدّورات التّعليميّة والمهنيّة النّسائيّة، فتُشغَل بالتفكير بما يهمُّها بدل التّمادي في الفضول ، ثمَّ يُستهلَك حوارهما بذكرها لتفاصيل ماجرى معها خلال اليوم. { وذلك يمكن تحصيله من خلال الدّورات الإلكترونيّة الكثيرة والمتوفِّرة بشتى المجالات } فالنّفس إن لم تُشغَل بالحقِّ شغلت صاحبها بالباطل.

سادساً :

 العلم بأنَّ فترة العلاج تستلزم وقتاً، لذا على الزّوج ضبط ردّة فعله أثناء هذه المرحلة، كي لايتفاقم الأمر.

سابعاً :

العلم بأنّ الله تعالى قد يمتحن عبده بخُلق زوجته، وقد يكون عقاباً على ذنبٍ أحدثه الزّوج، حتّى قال الحسن البصري : { والله إنّي لأعلم ذنبي في خُلق زوجتي }.

ثامناً :

حرص الزّوج على عدم ذكره للتّفاصيل الّتي يغلب على ظنّه إن ذكرها فستسأله عمّا يكره ذكرُه، فإن خرج مع إخوته مثلاً فلْيحرص على عدم ذكر ذلك لها، وإشغالها بتفاصيل أخرى.

نسأل الله أن يُصلح حالكما.

والله تعالى أعلم.

تاريخ النشر بالميلادي 2019/05/14

المفتي


الأستاذة رغد  يوسف

الأستاذة رغد يوسف

السيرة الذاتية
المحتوى الخاص به